GIB

أخبار للنشر

Back

بنك الخليج الدولي يواصل توسعه خليجياً ويعزز وجوده في السوق السعودية

أعلن بنك الخليج الدولي اليوم عن تحقيق تقدم كبير في تنفيذ استراتيجيته التوسعية الرامية لتعزيز وجوده في أسواق دول الخليج العربي وتحقيق النمو في عملياته وقاعدة عملائه، حيث يشهد البنك حالياً إتمام الإجراءات النهائية لتحويله رسمياً إلى مصرف تجاري محلي في المملكة العربية السعودية. تأتي هذه التطورات الهامة عقب نجاح البنك في الحصول على موافقة مجلس الوزراء السعودي لتحويل فروعه إلى مصرف تجاري سعودي محلي تحت اسم "بنك الخليج الدولي - السعودية" في شهر مايو من العام الماضي.


وفي الوقت الذي يواصل فيه البنك استكمال ما تبقى من إجراءات رسمية لتأسيس كيانه الجديد في السعودية، شرع البنك في تنفيذ العديد من عملياته التطويرية لضمان مواكبة  متطلبات رخص المصرف التجاري المحلي، والتأكد من تطبيق أعلى مستويات الجاهزية. كما حرصت إدارة البنك  توفير كافة الموارد لضمان تحول سلس وفقا للرخصة الجديدة الممنوحة للبنك.

 
تأتي خطط البنك التوسعية الجديدة في منطقة الخليج العربي من أجل إيصال خدمات البنك المتطورة إلى شرائح أكثر وأسواق استراتيجية أكبر، حيث تعد السوق السعودية من أكبر الأسواق المالية في المنطقة. يُذكر أن البنك قام في أبريل 2018م بتوسعة قاعدة خدماته في مملكة البحرين ودشن المصرفية الرقمية للأفراد "ميم"  كأول مصرفية رقمية في البحرين، حيث تعد مملكة البحرين المقر الرئيس للبنك وموطن تأسيسه قبل نحو أربعة عقود.

 
وفي هذا الإطار، صرّح سعادة الدكتور عبدالله بن حسن العبدالقادر، رئيس مجلس إدارة بنك الخليج الدولي بقوله: "نحن فخورون بمنحنا الموافقة على تأسيس بنك الخليج الدولي بالمملكة العربية السعودية برخصة محلية. ولم نكن لنحرز هذا التقدم الاستراتيجي الهام في مسيرة البنك إلا بفضل الله أولاً ثم بدعم شركائنا ومساهمينا وفريق عملنا الإداري . وهذه الخطوة المهمة تواكب بلا شك خطط الرؤية السعودية 2030 التي نؤمن بها وندعمها". من جانبه؛ صرح سعادة الأستاذ عبدالعزيز بن عبدالرحمن الحليسي الرئيس التنفيذي للمجموعة،  بنك الخليج الدولي بقوله: "نواصل الحفاظ على أداء قوي في خططنا لتنويع أنشطة أعمالنا، والتي تتضمن توسعة نطاق تواجدنا في الأسواق الرئيسة إلى جانب استثماراتنا في التقنية ورأس المال البشري والخدمات المصرفية المتنوعة". مضيفاً: " نقوم حاليا بزيادة كفاءة مواردنا لضمان عملنا المؤسسي بالطريقة المثلى واستدامة نجاحاتنا في مختلف إدارات وأعمال البنك".

 
الجدير بالذكر أن بنك الخليج الدولي يعمل حالياً في المملكة العربية السعودية وله فروع في الظهران والرياض وجدة، ومع تأسيس البنك المحلي فإن فروع بنك الخليج الدولي الحالية ستصبح فروعاً للكيان المصرفي الجديد المعروف بإسم "بنك الخليج الدولي – السعودية". ويعتمد موعد انطلاقة الكيان الجديد عقب استكمال بنك الخليج الدولي لجميع الاجراءات والعمليات التنظيمية  والموافقات الرسمية اللازمة.


عن بنك الخليج الدولي


تأسس بنك الخليج الدولي في مملكة البحرين العام 1975م، وبدأ عملياته العام 1976م. وفي سابقة تاريخية، أصبح بنك الخليج الدولي العام 2017م أول بنك أجنبي مقيم يُمنح رخصة مصرفية تجارية محلية من مجلس الوزراء السعودي لإنشاء مصرف تجاري محلي في المملكة العربية السعودية. وبناءً على ذلك، ستصبح مكاتب البنك في السعودية جزءاً من الكيان المصرفي الجديد، ومقرها الرئيس في الظهران.


بنك الخليج الدولي مملوك لحكومات دول مجلس التعاون الخليجي الست، وتعود غالبية أسهمه إلى صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية.


ويهدف البنك إلى أن يصبح الشريك المفضل في توفير خدمات مصرفية متقدمة عن طريق تقديم حلول مالية معدة حسب الطلب لقاعدته العريضة من العملاء في المنطقة وخارجها. وتشمل هذه الحلول الخدمات المصرفية للشركات، والخدمات المصرفية الرقمية الأولى من نوعها في العالم المتوافقة مع الشريعة،التي يقدمها البنك من خلال خدمة "ميم من بنك الخليج الدولي، والخدمات المصرفية الاستثمارية من خلال جي أي بي كابيتال التابعة له.


وبالإضافة إلى الشركتين الرئيسيتين التابعتين له، بنك الخليج الدولي (المملكة المتحدة) المحدود ومقره لندن، وشركة (جي آي بي كابيتال) التي تتخذ من الرياض مقراً لها، يوجد لدى البنك فروع في لندن، ونيويورك، وأبوظبي، والظهران، والرياض، وجدة، كما يمتلك البنك مكتب تمثيل في دبي.