GIB

تاريخ بنك الخليج الدولي

 تأسس بنك الخليج الدولي في مملكة البحرين في عام 1975، وبدأ عملياته في عام 1976.

 

افتتح البنك أول مكتب تمثيل له في لندن في عام 1978، قبل أن يتحول إلى فرع كامل في عام 1979. وفي عام 1980، افتتح البنك مكتباً له في نيويورك ليكون أول بنك عربي يفتتح فرعاً له في الولايات المتحدة الأمريكية. وخلال الثمانينات من القرن الماضي، زاد البنك من تركيزه على دول منطقة مجلس التعاون الخليجي جاذباً رؤوس الأموال إلى المنطقة من خلال تمويل صفقات البنية التحتية الرئيسية بالتعاون مع المؤسسات الدولية الرائدة.

 

في عام 1990، افتتح البنك مكتب تمثيل له في أبو ظبي (أصبح لاحقاً فرعاً تجارياً كاملاً في عام 2015) وآخر في بيروت في عام 1994 لدعم أنشطته الإقليمية، وجذب الأعمال إلى مركزه في البحرين من أسواق الشرق الأوسط في بلاد الشام والشرق الأدنى، وفي الوقت نفسه خدمة عملائه في لبنان والإمارات العربية المتحدة.

 

في عام 1999، استحوذ بنك الخليج الدولي على البنك السعودي الدولي الذي يتخذ من لندن مقراً له، والذي تم تغيير اسمه لاحقاً إلى بنك الخليج الدولي (المملكة المتحدة) المحدود، مما أثمر عن إنشاء مجموعة مصرفية أكبر وأكثر تنوعاً. بنك الخليج الدولي (المملكة المتحدة) المحدود هو شركة تابعة مملوكة بالكامل لبنك الخليج الدولي ويتولى حالياً وظيفة إدارة الأصول للبنك.

 

في عام 2000، افتتح بنك الخليج الدولي فرعاً له في الرياض، ليكون بذلك أول بنك غير سعودي يحصل على ترخيص لافتتاح فرع له في السعودية. وفي وقت لاحق، افتتح البنك فرعاً ثانياً في جدة في المنطقة الغربية من البلاد في عام 2005. وافتتح البنك فرعه الثالث في الظهران في عام 2014 ليكون الفرع الجديد هو الفرع الرئيسي في المملكة.

 

وفي سابقة تاريخية أخرى، أصبح بنك الخليج الدولي في عام 2017 أول بنك أجنبي مقيم يُمنح رخصة مصرفية تجارية محلية في المملكة العربية السعودية. وبناءً على ذلك، ستصبح مكاتب البنك في المملكة العربية السعودية جزءًا من الشركة التابعة للبنك في السعودية، ومقرها الرئيسي في الظهران.

 

عمل البنك على تعزيز حضوره في المملكة العربية السعودية من خلال تأسيس شركة تابعة مملوكة بالكامل له في عام 2008، هي شركة جي آي بي كابيتال. ومن خلال الاستفادة من قدراتها المصرفية الاستثمارية وخبرتها، تقدم الشركة مجموعة شاملة من الحلول المبتكرة والمعدة حسب الطلب للشركات والشركات العائلية وأصحاب المشاريع والحكومات والكيانات شبه الحكومية التي تسعى إلى الحصول على التمويل من خلال أدوات الدين وطرح الأسهم. 

 

وفي عام 2010، استطاع بنك الخليج الدولي إعادة تموضعه من مجرد تقديم الخدمات المصرفية للمؤسسات والشركات ليصبح مصرفاً عالمياً رائداً في منطقة مجلس التعاون الخليجي، حيث أطلق في عام 2015 خدمات مصرفية للأفراد في المملكة العربية السعودية من خلال ذراع الخدمات المصرفية للأفراد "ميم من بنك الخليج الدولي"، والتي يتم عبرها تقديم الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والهاتف المحمول، وذلك باستخدام نهج مبتكر يركز على التكنولوجيا.

 

يوظف بنك الخليج الدولي اليوم أكثر من 1100 موظفاً في مختلف فروعه في جميع أنحاء العالم، ويقدم خدمات مصرفية للمؤسسات والشركات وللأفراد وخدمات الخزينة وإدارة الأصول والخدمات المصرفية الاستثمارية والخدمات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة. بنك الخليج الدولي مملوك لحكومات دول مجلس التعاون الخليجي الست، وتعود غالبية أسهمه الى صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية بحصة تبلغ 97.2 بالمائة.