GIB

أخبار للنشر

Back

جامعة عفت وبنك الخليج الدولي يؤهلان 15 سيدة سعـودية لسوق العمل

في إطار مبادرة البرنامج التدريبي "المرأة والتقنية"؛ لدعم المرأة في المملكة العربية السعودية، احتفلت جامعة عفت وبنك الخليج الدولي يوم الثلاثاء 19 ربيع الأول 1440ه الموافق 27 نوفمبر 2018م، بتخريج الدفعة الثانية من البرنامج التدريبي، والمكونة من 15 سيدة سعودية. حيث تدربن لمدة عشرة أسابيع، تلقين خلالها تدريباً مكثفاً على برامج متقدمة في الحاسب الآلي والأنظمة ومهارات العمل.

 

يأتي برنامج "المرأة والتقنية" الذي تنفذه جامعة عفت ويرعاه بنك الخليج الدولي؛ لأجل تمكين المرأة والفتاة السعودية في تطوير مهاراتهن في بيئة العمل، من خلال تقديم دورات تدريبية في مجال علم الحاسب الآلي ودورات التطوير المهني. كما من شأن هذا البرنامج أن يؤدي إلى إنشاء قاعدة قوية من الكوادر النسائية  ليتمتعن بمهارات تطبيقية في مجال تقنية المعلومات ومهارات العمل وتسمح لهن بالانخراط في مسارات مهنية متعددة تمهد لهم الحصول على المزيد من الفرص التدريبية.

 

وبهذه المناسبة قالت الدكتورة هيفاء جمل الليل، رئيسة جامعة عفّت: " لقد حان الوقت الآن للعمل معاً لبناء قواعد أفضل لتدريب النساء السعوديات للانضمام إلى القوى العاملة. لطالما هدفت جامعة عفت إلى تمكين المرأة وتزويدها ببيئة تمكنها من تحقيق أحلامها والتفوق في حياتها ومجتمعها. لقد قام بنك الخليج الدولي بتدريب مثمر للسيدات في البرنامج، ونحن نتطلع إلى مزيد من التعاون معهم في المستقبل".

 

من جهته؛ أكد سعادة الأستاذ عبد العزيز بن عبد الرحمن الحليسي الرئيس التنفيذي لبنك الخليج الدولي أن رعاية هذا البرنامج يأتي من منطلق إيمان البنك بالدور الكبير، الذي تلعبه المرأة السعودية في منظومة التنمية الوطنية الشاملة، بما ينسجم مع أهداف رؤية المملكة الطموحة 2030. وكذلك بما يتسق مع استراتيجية البنك في المسؤولية الاجتماعية. متطلعاً سعادته إلى أن يسهم هذا البرنامج في تعزيز بيئة عمل المرأة بالكوادر الوطنية التي تتميز بالمعارف العلمية والمهارات التدريبية العالية.

 

 

الجدير بالذكر أن جامعة عفّت هي مؤسسة خاصة غير ربحية رائدة في مجال التعليم، حيث تقُدّم التعليم العالي للنساء في المملكة العربية السعودية، وتعمل الجامعة تحت مظلة مؤسسة الملك فيصل الخيرية. وتهدف إلى المساهمة في تدريب وتطوير مهارات التوظيف للمرأة السعودية؛ لرفع النسبة المئوية للنساء العاملات في المملكة العربية السعودية كما تنص رؤية 2030 الجديدة.

 

في المقابل؛ تلتزم برامج بنك الخليج الدولي للمسؤولية الاجتماعية  بدعم المجتمعات المحلية التي يعمل فيها البنك من خلال مجموعة من برامج التنمية المستدامة والمبادرات المحلية. كما تركز على المواضيع التي من شأنها تكوين نتائج إيجابية على المدى البعيد في مجال تطوير المسارات المهنية للشباب، وتمكين المرأة والتنمية الاقتصادية والتوعية الصحية والبيئية.