GIB

أخبار للنشر

Back

بنك الخليج الدولي يستضيف منتدى الاقتصاد الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2014 الذي ينظمه معهد التمويل الدولي "IIF"

يتناول المنتدى إمكانات القطاع المالي والاقتصادات الإقليمية، بالإضافة إلى مناقشات حول آفاق مستقبل الطاقة في المنطقة.

 

أعلن بنك الخليج الدولي عن استضافته لمنتدى الاقتصاد الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2014، والذي ينظمه معهد التمويل الدولي "IIF" وتنطلق فعالياته يوم غدٍ الاثنين من 29-30 سبتمبر في فندق ريتز كارلتون البحرين. ويشارك في المنتدى على مدى يومين كبار المسؤولين التنفيذيين من المؤسسات الأعضاء بمعهد التمويل الدولي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إضافة إلى مؤسسات عالمية نشطة بالمنطقة، وذلك لتبادل الآراء ووجهات النظر بشأن التطورات الاقتصادية والمالية في العالم. وسيبحث المنتدى مواجهة تحديات التنويع الاقتصادي وخلق فرص العمل المجدية في اقتصادات الدول المنتجة للنفط وابعاد الاستقرار السياسي والنمو الاقتصادي المستدام في البلدان التي تمر بمرحلة انتقالية وأسواق الطاقة العالمية والدور المستقبلي لمنتجي النفط في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على صعيد إمدادات الطاقة العالمية، بالإضافة إلى آفاق التعاون الاقتصادي العربي وتدفقات رؤوس الأموال الإقليمية من القطاع الخاص.

 

وقال الدكتور يحيى اليحيى، الرئيس التنفيذي لبنك الخليج الدولي، عضو مجلس إدارة معهد التمويل الدولي: "نحن سعداء لاستضافة منتدى الاقتصاد الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا لهذا العام، والذي ينظمه معهد التمويل الدولي على خلفية المكانة المتنامية للمنطقة في النظام المالي العالمي. وانطلاقاً من منظور القطاع المالي الإقليمي والاقتصادي في المنطقة ووصولاً للتوقعات المتعلقة بالطاقة، فإن المنتدى سيشهد مجموعة من المناقشات ومشاركة عدد من المتحدثين والتي من شأنها أن تسهم في تعزيز فهم أفضل للفرص والتحديات التي تواجه منطقة الشرق الأوسط".

 

ومن جهته، قال الدكتور جورج عابد، كبير مستشاري معهد التمويل الدولي ومدير منطقة أفريقيا والشرق الأوسط، "يسعدنا كثيراً تعاوننا مع زملائنا في بنك الخليج الدولي، أحد الأعضاء الفاعلين بالمعهد، لتنظيم هذا الحدث الاقليمي الهام، خاصة وأن المعهد يولي قيمة عالية لعضويته الكبيرة والمتنامية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقد سعدنا للغاية بمستوى التعاون المميز بيننا وبين واضعي السياسات والمشاركين في السوق من أجل تعزيز الاستقرار المالي والنمو المستدام عبر مجموعة متنوعة من البرامج المصممة خصيصاً لتلبية احتياجات المؤسسات المالية في المنطقة."

 

هذا ويعد بنك الخليج الدولي، الذي يمتلك غالبية أسهمه صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية، من أبرز المصارف على صعيد منطقة الشرق الأوسط مع تركيز رئيسي على دول مجلس التعاون الخليجي، حيث يقدم العديد من المنتجات والخدمات المالية المتميزة التي تلبي الاحتياجات الخاصة لعملائه، بما في ذلك الأعمال المصرفية الاستثمارية وإدارة الأصول وأدوات سوق المال وترتيب الاكتتابات العامة والخاصة، إلى جانب المشاركة في دمج الشركات، وإدارة إصدار الصكوك والسندات والأعمال المصرفية الملتزمة بالشريعة الاسلامية.

 

ويجدر الذكر أن معهد التمويل الدولي هو مؤسسة عالمية للقطاع المالي، وتضم ما يقرب 500 عضو من 70 دولة. وتتمثل مهمته في دعم الصناعة المالية والإدارة الحكيمة للمخاطر وتطوير الممارسات السليمة في هذا القطاع وترويج السياسات التنظيمية والمالية والاقتصادية التي تصب في المصلحة العامة لأعضائه وتعزيز الاستقرار المالي العالمي والنمو الاقتصادي المستدام. ويضم المعهد في عضويته البنوك المركزية العالمية والبنوك الدولية الكبرى وشركات التأمين، وصناديق التقاعد، ومديري الأصول وصناديق الثروة السيادية، فضلاً عن شركات المحاماة ومقدمي الخدمات الاستشارية.